12 مشاهدات
في تصنيف التعليم بواسطة

اكتب ما تعرفه عن قضاء المظالم في صدر الإسلام إلى الدولة الأموية ،، مرحبا بك في اكبر بوابة على الانترنت للأسئلة والاجابات في كل المجالات ، في بوابة الاجابات begabat.com ستجد أحدث الأسئلة واجاباتها من قبل المستخدمين والزوار ، الخاصة بالطب والصحة والأسئلة العامة والرياضيات والتقنية والجوالات والالغاز والدين والسياحة والسفر والاسئلة التاريخية والفنية وغيرها ، ويسرنا أن نقدم لكم الاجابه على سؤالك


الاجابه على سؤال : اكتب ما تعرفه عن قضاء المظالم في صدر الإسلام إلى الدولة الأموية


لما مكن الله تعالى للمسلمين في قيام دولتهم الأولى، اتسمت هذه الدولة بالتطبيق الشامل لأحكام

الإسلام وعدم استثناء أو استبعاد أي منها تحت أي مبرر أو ذريعة، ومن بين هذه الأحكام ما يتصل

كانت أطراف الخصومة القضائية، حتى ولو كان منها من يمثل سلطة الدولة، فشريعة بالقضاء أيا لتأخر ظهور ما

ًالإسلام لا تقر مبدأ عدم مسؤولية الدولة، أو عدم مسؤولية السلطة الذي كان سببا عرف بالقضاء الإداري في غيرها من الدول.

ولما كان الرسول صلى الله عليه وسلم هو القائد الأول لهذه الدولة، وتجتمع لديه بداية السلطات العامة في الدولة،

حيث ينظمها بما يتفق مع أسس هذا الدين ومبادئه وأحكامه، فقد كان من الطبيعي أن تنقل لنا

المصادر العلمية المختلفة، والتطبيقات العملية لحكمه وإدارته صلى الله عليه وسلم، ومن بينها أنه أول من طبق النظر

في المظالم وإن لم يكن بشكله الموسع والحالي؛ لأنه لم يكن في عهده صلى الله عليه وسلم ما يستلزم وجود ولاية المظالم

، ومن ذلك ما ورد من أنه إلا في حالات قليلة جدا صلى الله عليه وسلم قض ى بتعويض القوم الذين شكوا من عامله أبو

جهم، الذي بعثه على الصدقة فماطله رجل في صدقته فضربه، فطلبوا القود فأدى لهم صلى الله عليه وسلم تع وتعويضا

عن تصرف عامله.

وقد استمر ذلك في عصر الخلفاء الراشدين، وبدأ يأخذ في التدرج منذ الخليفة الراشد عمر بن الخطاب، حيث كان يجمع ولاته وأمرائه كل عام في موسم الحج، ويستمع إلى شكاوى الناس، ويفصل فيها، ومن الطبيعي أن تشمل هذه المحاسبة قرارات الولاة وتصرفاتهم بصفتهم ممثلين للسلطة العامة، حيث لا تقر الشريعة مبدأ عدم مسؤولية الدولة، أو السلطة العامة، ومن ذلك ما ورد من أنه قد خرج جيش في عهد عمر رض ي الله عنه فانتهوا إلى نهر ليس عليه جسر، فقال أمير الجيش لرجل من

أصحابه: انزل فانظر لنا مخاضة نجوز فيها، فقال الرجل: إني أخاف إن دخلت الماء أن أموت، فأمره فدخل، فلم يلبث أن مات، فحاكم عمر رض ي الله عنه ذلك الأمير، وعزله وأمر بدفع دية الجندي.

وفي عهد الخلافة الأموية كان عبد الملك بن مروان أشهر من جلس لولاية المظالم، ثم توسعت هذه الولاية في عهد عمر بن عبد العزيز، حيث قض ى بإلغاء كل ما وقف عليه من الأعمال الخارجة عن الشرعية وعوّض عن الضرر الذي لحق بمن تضرر منها، وذلك بصورة لا هوادة فيها ولا مجاملة حتى لأهل بيته وذويه من خاصة أسرته، ومن ذلك أنه رض ي الله عنه قد قض ى بتعويض المتظلم، من أخذ عدي بن أرطأة والي له، إضافة إلى رد الأرض للمتظلم، وهذا تعويض عن قرار صادر من البصرة، أرضا شخص من أشخاص السلطة العامة.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
اكتب ما تعرفه عن قضاء المظالم في صدر الإسلام إلى الدولة الأموية

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك في بوابة الإجابات، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...