6 مشاهدات
في تصنيف التعليم بواسطة

علامات ضعف الثقة بالنفس عند الأطفال وكيفية علاجها ؟   ،، مرحبا بك في اكبر بوابة على الانترنت للأسئلة والاجابات في كل المجالات ، في بوابة الاجابات begabat.com ستجد أحدث الأسئلة واجاباتها من قبل المستخدمين والزوار ، الخاصة بالطب والصحة والأسئلة العامة والرياضيات والتقنية والجوالات والالغاز والدين والسياحة والسفر والاسئلة التاريخية والفنية وغيرها ، ويسرنا أن نقدم لكم الاجابه على سؤالك


الاجابه على سؤال / علامات ضعف الثقة بالنفس عند الأطفال وكيفية علاجها ؟  


يمتلك الأطفال الذين يتمتعون بالثقة بالنفس الرضا عن أنفسهم ، وتيسّر لهم سبل النجاح والوصول إلى مراتب جيدة سواء في الوسط الاجتماعيّ أو الأكاديميّ أو غيره، ولكن في المقابل يعاني الأطفال فاقدي الثقة بالنفس من خلل في تقدير الذات ، إذ في اعتقادهم بأنهم غير مقبولين اجتماعياً ، الأمر الذي يدعوهم إلى الانعزال والابتعاد عن الآخرين ، والسماح للآخرين بأن يعاملوهم معاملة سيئة ، إلى جانب التخبط في العديد من الأمور الحياتية اليومية الاعتيادية ، ومواجهة صعوبة في كيفية التعامل مع التحديات.

علامات ضعف الثقة بالنفس عند الأطفال

هناك بعض العلامات التي تشير إلى أنّ الطفل يعاني من ضعف الثقة بالنفس ، وهي :

  •  الكذب على الآخرين وخداعهم.
  •  القيام ببعض التصرّفات اللاأخلاقية. 
  •  التقليل من أهمية الأمور.
  •  انخفاض التحصيل المدرسيّ ، وفقدان الاهتمام بالأنشطة المعتادة. 
  • دم الاستقرار الوجداني ، والاضطراب في الحالة المزاجية ، فتارة يشعر بالحزن ، وتارة يشعر بالغضب ، أو الرغبة في البكاء.

تأثير ضعف الثقة بالنفس على الأطفال

يؤثّر ضعف الثقة بالنفس على الأطفال من خلال الآتي :

  • الإحساس بالاكتئاب والحزن.
  •  القلق الاجتماعي. 
  •  التعلق العاطفي المرضي.
  •  إيذاء النفس.
  •  الاضطراب في تناول الوجبات الغذائية.

أسباب ضعف الثقة بالنفس عند الأطفال 

تتعدّد الأسباب التي تقف وراء ضعف الثقة بالنفس عند الطفل ، منها:

  • قص التشجيع : يحتاج الأطفال بشكل عام إلى تلقّي الترحيب والتشجيع ، وتقدير الذات ، والإحساس بالحب والاعتزاز من قبل الآخرين ، إذ يؤدي عدم قيام الوالدين بتشجيع أبنائهم إلى تدني مستوى الثقة لديهم. 
  • النقد المستمر : إنّ توجيه النقد بشكل مستمر للأطفال يؤدي إلى خلل في مستوى الثقة لديهم ، الأمر الذي ينتج جيلاً غير قادر على القيام بمختلف الأمور ، ويواجه صعوبة في تحقيق أهدافه.
  • الإفراط في حماية الطفل : يؤدي الإفراط في حماية الطفل وزيادة قلق الوالدين إلى ظهور ضعف في شخصيته ، وامتلاك شخصية سلبية ، لديها الكثير من العيوب والنقائص ، يظهر فيها الخوف من اتّخاذ قرارات حياتية أو تجربة أشياء جديدة.
  • عقد المقارنات السلبية : تبعث المقارنات بين الأطفال رسائل سلبية ، وتقلّل ثقة الطفل بنفسه ، ومن قيمته الذاتيّة.

كيفيّة زيادة الثقة بالنفس عند الأطفال

  •  إظهار الحب للطفل

يجب على الوالدين أن يُشعروا الطفل بمحبتهم له ، ويكون ذلك من خلال احتضانه ، والاهتمام به ، ومبادلته الأحاديث ، والاستماع لمشاكله ، وغيرها، كما وينبغي أيضاً منحه فرصةً ليعبر عن آرائه ، ومشاعره مع مراعاة عدم الاستهزاء بها وبأهميتها. 

  •  عدم الانفعال أمام الطفل

يعتبر الوالدان مرآة الطفل ، لأنّه يعتبرهما قدوته ، وبذلك يكون الطفل سعيداً عند رؤية والديه سعيدين ، في حين يشعر بالذنب عن رؤيته إياهما غاضبين ، لأنّه يعتقد أنه هو السبب في ذلك ، وأنّهما غير راضيين عنه ، لذلك ينبغي تجنّب الانفعالات السلبية والنظرات المليئة بالغضب أمامه.

  •  اللعب مع الطفل

تعتقد الكثير من الأمهات بأنّ اللعب مع الطفل ما هو إلا مضيعة للوقت ، إلا أنّه يعتبر من أفضل الوسائل التي تمكن الأم من التعرّف على طفلها ، كما أنّها تجعل الطفل يشعر بأنّه مهم بالنسبة لوالديه ، ويفضل بأن تجعل الأم طفلها يختار اللعبة بنفسه ، لأنّ ذلك يعزز ويحفّز إحساس الطفل بأنّ لديه القدرة على الاختيار ، وأنّ الأم تحترم خياراته بسعة صدر.

  • لاهتمام بقدرات الطفل وهواياته

كل طفل لديه هوايته الخاصة به ، وقد تكون الألوان ، أو الرياضة ، أو الرسم والتلوين أحد هواياته ، فينبغي على الأم أن تفتخر بهواياته وقدراته الخاصّة أمام الآخرين ؛ فذلك يُشعره بتميّزه ، وقيمته بصورة تفوق الخيال.

  •  الابتعاد عن المقارنات

الطفل يحدد ويدرك قيمته وتميّزه بحسب ما يقوله الآخرون عنه ، فبعض الأهل يلجؤون إلى مقارنته مع من هم أفضل منه ؛ ظنّاً منهم أنّ ذلك يشجعه لأن يكون أفضل وأحسن ، إلا أنّ ذلك تصرّفاً خاطئاً ؛ لأنّ الطفل لن يُقدّر تميّزه وقيمته ، ويشعر بهما، طالما أنّه عاجز عن مجاراة الآخرين بتميّزهم. 

ينبغي على الأم أن تعرف مميّزات طفلها ، وتظهر إعجابها بها ، وأن تعبّر وتُظهر حبها لطفلها في جميع المواقف ، فذلك يجعل الطفل يشعر بأنّ حب أمه له ليس مشروطاً بما يقوم به من إنجازات معيّنة.

  •  منح الطفل المسؤولية

تكلف الأم طفلها بالقيام ببعض المهام مثل : ري النباتات ، أو تنشيف أدوات المطبخ ، أو إطعام الطيور ، وغيرها ، ولكن ينبغي أن تكون المهام بسيطة ومناسبة لعمره، فذلك يلعب دوراً كبيراً في تعزيز ثقة الطفل بنفسه.

  •  تشجيع الطفل على الاختيار

فذلك يعزز شعور الطفل بأنّ لديه القدرة على الاختيار ، وأنّ الأم تحترم رغباته ، ولا تجبره على فعل ما لا يريده ، ويكون ذلك من خلال تشجيعه على اختيار ملابسه ، ورياضته المفضلة ، ولعبه ، وكتبه ،وقصصه ، وغيرها.

  • الابتعاد عن النقد الجارح

على الأم توجيه ملاحظاتها ونقدها للطفل بطريقة إيجابيّة وبأسلوب جميل ، فذلك يشجّعه على بذل المزيد من المجهود في سبيل تطوير نفسه، وإصلاح أخطائه التي يدور محور النقد حولها.

  • تحديد الأهداف 

علي الأم أن تحدد مع طفلها بعض الأهداف بحيث تكون قصيرة المدى مثل : إنجاز واجباته المدرسيّة خلال ساعتين من الزمن ، أو الالتزام بعمل منزلي ، وغيرها، وينبغي أن تكافئه الأم عليها بشكل سريع ، وأن تظهر فخرها وامتنانها له كونه ملتزماً ومسؤولاً.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
علامات ضعف الثقة بالنفس عند الأطفال وكيفية علاجها ؟
مرحبًا بك في بوابة الإجابات، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...