11 مشاهدات
في تصنيف التعليم بواسطة

أهمية العمل التطوعيّ في حياة الفرد ،، مرحبا بك في اكبر بوابة على الانترنت للأسئلة والاجابات في كل المجالات ، في بوابة الاجابات begabat.com ستجد أحدث الأسئلة واجاباتها من قبل المستخدمين والزوار ، الخاصة بالطب والصحة والأسئلة العامة والرياضيات والتقنية والجوالات والالغاز والدين والسياحة والسفر والاسئلة التاريخية والفنية وغيرها ، ويسرنا أن نقدم لكم الاجابه على سؤالك


الاجابه على سؤال : أهمية العمل التطوعيّ في حياة الفرد


للعمل التطوعيّ في حياة الفرد الكثير من الفوائد ، منها:

  •  جعل حياة الفرد ذات بُعدٍ آخر ؛ فمع ممارسة العمل التطوعيّ لم يعد الفرد مهتماً فقط بحاجاته الشخصيّة ، بل تعدى الأمر إلى الاهتمام بشؤون الآخرين وحاجتهم أيضاً. تغيير نمط الحياة العاديّة للفرد ، حيثُ يكسر التطوع الروتين الحياتيّ الذي عوّد الفرد نفسه عليه ، كالذهاب إلى العمل يوميّاً ، والخروج مع الأصدقاء ، ومشاركة العائلة اليوميات والمناسبات وغيرها.
  •  شعور الفرد بالراحة النفسيّة ، وذلك عند بذله جهداً لإسعاد الآخرين ، وشعوره بالسلام الداخلي ، والفخر بما قدمه؛ ، عندما يُراجع إنجازاته التطوعيّة بينه وبين نفسه.
  • تطوير الفرد لمهاراته الشخصيّة : سواء المهارات الكلاميّة ، أو مهارات التواصل مع الآخرين ، أو مهارات التكيف والتعامل مع مختلف الشخصيات والظروف ، وهذا بسبب التنقل من شكلٍ تطوعيٍّ إلى آخر ، والتعرف على ظروف الناس وأحوالهم ، فلم يعد الفرد حبيس غرفته ، أو مرهوناً فقط بالعمل ، والمنزل ، والأصدقاء.
  •  التعرف على أشخاص جدد ، وبناء شبكة علاقات مميزة ، فمن خلال العمل التطوعيّ سيلتقي الفرد بالعديد من زملائه المتطوّعين الذين سيتأثر بهم حتماً ويؤثر فيهم ، وسيبني معهم جسور تواصل يستفيد منها هو شخصياً ، كما يُفيد بها الفئات المنتفعة من العمل التطوعيّ.
  •  الحصول على الأجر والثواب من الله عزّ وجل ، فالعمل التطوعيّ يندرج تحت إطار فعل الخيرات.
  • استثمار أوقات الفراغ بما هو مُفيد. 
  •  يقوّي الشخصيّة ويرفعُ من قيمة قدرات الفرد العلمية والعمليّة. 
  •  يُعرّف الفرد بقيمة جهوده وبجدواها.
  •  يفتح للأفراد أبواباً كثيرةً من التفاعل والمشاركة والعلاقات ، بالإضافة إلى أنّه يُعلّمه ترتيب الأولويات وكيفية اتّخاذ القرارات.
  •  ينقلُ الفردَ من حالة الخمول إلى الإنتاج ، والاستفادة من هذه الطاقات بأفضل وسيلة.
  •  يوجّه أوقات الفراغ التي يملكها الشّبابُ نحو أعمالٍ تفيدهم وتفيد المجتمعَ بأسلوبٍ مُجدٍ.
  •  تعلم العمل ضمن فريق : إنّ الأعمال التطوعية تنفذ في أغلب الأوقات في خطة جماعية تتضمن مجموعة من الأشخاص المختلفين ، ومن جميع الأعمار ، لذلك فهي تتيح الفرصة للشخص العمل ضمن فريق متكامل ، وتجعله قادراً على التعامل مع مجموعة من الأشخاص المختلفين لإنجاح وإنجاز العمل.
  •  اكتساب خبرات جديدة : عندما يبدأ الشخص بالعمل التطوعي يبدأ ببذل المجهود بشكلٍ تلقائي لإنجاح وإتقان المشروع الذي يعمل به ، وبالتالي يكتسب خبرات مختلفة ومتعددة في عدة مجالات ، وتكون هذه الخبرات عملية ومهمة للشخص في حياته اليومية ، لذلك فهي تعتبر أهم من تلك التي يدرسها في المدارس والجامعات

أهمية العمل التطوعيّ للمجتمع

للعمل التطوعيّ فوائد على حياة المجتمع ، منها :

  1. زيادة التكاتف بين أفرد المجتمع ، وتقوية العلاقات الإنسانيّة.
  2. تطور المجتمع من جميع النواحي ؛ فقوة العلاقات الإنسانيّة تدفع نحو التنوير الثقافي والفكري ، الذي يدفع بعجلة التقدّم إلى الأمام في المجتمعات على اختلافها. 
  3. القضاء على العوز قدر الإمكان ، فكثيراً ما يتم التطوع من أجل جمع تبرعات ماليّة ، للمحتاجين وطلبة الجامعات ، أو انتماء الأفراد المتطوعين للعمل في مؤسسةٍ ما تتكفل بعلاج مرضى السرطان ، أو تهتم بتقديم الرعاية لهم ولذويهم. 
  4. تعزيز التنافس الإيجابي بين الأفراد والجماعات ، فالتطوع حاله كحال العديد من المجالات الإنسانيّة ، التي يسعى الفرد من خلالها إلى تطوير عمله وأدائه بالمقارنة مع الآخرين ، وهذا بالمحصلة ما ينعكس إيجاباً على المجتمع ، وعلى الأفراد الذين تُقدَّم لهم خدمة التطوع ، فالفرد المريض أو الفقير أو الذي تتهدده المخاطر كالحروب والكوارث الطبيعيّة سينطلق من جديد نحو الحياة ، عندما يلقى أحداً إلى جانبه ، ويتلقى المساعدة من الآخرين على تخطي العقبات أمامه ، والمضي قُدماً نحو الحياة.
  5. استثمار الأموال التي يتم إنفاقها دون جدوى ، في مجالات خدميّة تطوعيّة ذات أهميّة قصوى في المجتمع ؛ كبناء مدرسة لنازحي الحروب ، أو المساعدة في ترميم بيوت الصفيح مثلاً في منطقةٍ نائية ، أو إمداد القرى البعيدة بشبكات مياه وصرف صحي ذات جودة عالية. 
  6. يزيدُ أواصر المحبّة والترابط بين النّاس ، كما يُعلي من نمائهم الاجتماعيّ وتماسكهم.
  7. يعملُ على تنمية المُجتمعات.
  8.  يسدُّ الثغرات والعجز في احتياجات المُجتمع من بعض المهارات. 
  9.  يساعد المؤسسات الرسمية والهيئات والجمعيات باحتياجات المجتمعِ الحقيقية.

دوافع العمل التطوّعي

هُناك الكثيرُ من الأمور التي تدفعُ الأفراد والهيئات المختلفة للتطوّع وممارسة العمل التّطوعي رغم ما يحتاجه من وقتٍ وجهدٍ ومال ، منها ما يتعلّق بالشّعور الذي يأتي بعد إنهاء العمل التطّوعي ، ومنها ما لا يتعلّق به ، لكنّ كلّ الدوافع هذه تتكاثف وتتشابك ليأتي في نهاية الأمر التزام ومسوؤلية حقيقية يدفعُ الفرد لبذل كل جهده في هذه الأعمال ، ومن هذه الدّوافع ما يلي :

  1. دوافع دينية : حيثُ يسعى هُنا الفرد لنيل رضا الله وثوابه.
  2. دوافع نفسية : حيثُ يسعى هُنا الفرد للشعور بالرّاحة النفسية لكونه قدّم قيمةً حقيقيةً للمجتمع وشارك في مسيرةِ العطاء.
  3. دوافع اجتماعية : حيثُ يسعى الفردُ تطوير المجتمعِ وإنمائه ووضعِ بصمته وأثرهِ في مسيرة العطاء وتحقيق الانتماء له فعلاً لا قولاً.
  4. دوافع شخصية : تتشكّل هذه الدّوافع لأسبابٍ خاصّة بكلّ فرد ، وهي ما تحملهُ على المشاركة في مسيرة العمل التّطوعي وإنجاحها وإنجازها بأفضلِ شكلٍ ممكن.
  5. دوافع قيمية : تأتي هذه الدّوافعُ من مجموعةٍ من القيم المغروسة في نفس الفردِ والتي تحثّه على المشاركة وإعانة مجتمعه وتطويره.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
 
أفضل إجابة
أهمية العمل التطوعيّ في حياة الفرد

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك في بوابة الإجابات، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...