47 مشاهدات
منذ في تصنيف التعليم بواسطة (9.6ألف نقاط)

نموذج اختبار ستيب | قصة إكتشاف الملح 


الاجابة


According to a 700-year-old legend, a princess called the Blessed Kinga threw her ring

into a salt mine at Marmaros in Hungary. While traveling from Marmaros to Cracow,

she stopped at Weiliczka and her servants were told to dig a well. Instead of water, salt

was discovered – and in the first lump of salt, which was taken out, Kinga’s ring was

found

وفقاً لأسطورة عمرها 077 سنة، قامت أميرة تدعى بلسد كنغا برمي خاتمها في منجم

للملح في بلدة مرمروس في هنغاريا. فبينما كانت الأميرة مسافرة من مرمروس إلى

كراكو، توقفت في قرية ويلي سيزكا، وطلبت من خدمها أن يحفرو بئراً. وبدلاً من

اكتشاف الماء هناك، تم اكتشاف الملح. وفي أول حفنة ملح أخرجوها، تم العثور على

خاتم الأميرة كنغا.

The legend is a story- but it is true that for over seven centuries, salt has been mined

from the rock below the town of Weiliczka. After that date, horses were used to carry

salt out, but the work was still very dangerous and many miners were killed or injured.

The constant danger made the miners deeply religious and chapels were constructed

underground where church services were held. After a chapel was destroyed by fire in

1697, miners were not allowed to take wooden statues into the mine, so they began to

carve sculpture from rock salt.

الأسطورة هي عبارة عن قصة.ولكن الحقيقة هي أنه تم استخراج الملح من الصخر قبل

سبعة قرون تحت قرية ويلي سيزكا. وبعد هذا التاريخ، تم استخدام الخيول لنقل الملح،

ولكن العمل كان خطيراً، ولذلك مات أو أصيب الكثير من عمال المناجم. وتعرض

العمال للخطر باستمرار جعلهم متدينين جداً، حيث تم بناء كنائس صغيرة تحت الأرض

، حيث يعملون، تتبع الكنائس الكبيرة. وحدث أن احترقت كنيسة صغيرة في عام 1960

وعلى إثر ذلك، لم يعد يُسمح لعمال المناجم أن يدخلوا تماثيل خشبية إلى المناجم، ولذلك

بدأوا بنحت التماثيل من الملح الصخري.

Nowadays visitors are shown how salt was mined long ago, and can see the enormous

chambers which have been dug out of the solid rock. They can also see pretty green

lakes, and chapels with beautiful carvings. A special attraction is the Chapel of the

Blessed Kinga, which was made by the miners themselves in a chamber 100 meters

underground.

وفي هذه الأيام، يستطيع الزوار مشاهدة كيف كان الملح، يُستخرج من المناجم منذ زمن

بعيد. كما يستطيعون مشاهدة البحيرات الخضراء الجميلة،و الكنائس ذات التماثيل

المحفورة بشكل جميل. لكن ما يشد الزوار أكثر هو كنيسة الأميرة كنغا التي بناها عمال

المناجم بأنفسهم في غرفة على عمق 177 متر تحت الأرض.

1. The servants were asked to dig a well to……………….

a. find water 

b. discover salt

c. take out Kinga’s ring 

d. find a lump of salt

2. The underlined word “ legend” in paragraph 2 probably means………….

a. a mine 

b. a myth 

c. a lump

 d. salt

3. Miners began to carve sculptures from rock salt because……………………..

a. rock salt sculptures don’t catch fire

b. wooden statues catch fire

c. a chapel was destroyed by fire

d. All of the above

4. The underline pronoun “ They” in paragraph 3 refers to………….

a. Nowadays 

b. chambers 

c. lakes 

d. visitors

5. The best title for the passage could be………………

a. Blessed Kinga’s Ring

b. The Story of Salt Discovery

c. Chapels Underground

d. Rock Salt Sculptures

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
منذ بواسطة (9.6ألف نقاط)
 
أفضل إجابة
نموذج اختبار ستيب | قصة إكتشاف الملح
مرحبًا بك في بوابة الإجابات، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...