7 مشاهدات
في تصنيف التعليم بواسطة (20.5ألف نقاط)

درس : الصورة الكلّية 


الاجابة


الصورة الكلية

- الصورة الكلية :هي مشهد كامل مثل مشهد الفلم بالتلفاز أو اللوحة المرسومة المُعلقة على الحائط يرسمها الشاعر مُستخدما الكلمات التي تمتدّ عبر مجموعة من الأبيات ونلاحظ فيها صوت ولون وحركة وتجسيد – وتتحد الصور الجزئية معا في عنصر التجسيد  ( التشبية – الاستعارة – الكناية ) لتكون  الصورة الكلية

ملاحظات هامة

1-المقصور بحلل الصورة الكلية  

شرح أبيات الصورة الكلية 

المقصود بأجزاء الصورة الكلية ( مثل الصحراء – الليل – النجوم – السماء ... )

المقصود ب(عناصر - ملامح – خطوط ) الصورة الكلية  

الصوت – اللون – الحركة

  المقصود بالصوت 

كل الكلمات والجمل والأخيلة التي تُوحي لسمع القارئ الأصوات

المقصود باللون 

 كل الكلمات والجمل والأخيلة التي تُوحي لبصر القارئ باللون  

المقصود بالحركة 

كل الكلمات والجمل والأخيلة التي تُوحي لإدراك القارئ بالحركة 

 المقصود بالتجسيد

هو تحويل الشي المعنوي مثل البعد إلي شيء مادي مثل الإنسان( مشى البعد ) 

س1- حلّل الصورة الكلية في المقاطع التالية من قصيدة الغبطة فكرة مبيّنا 

(عناصرها – ملامحها – خطوطها ) . ومحدّدا أجزاء الصورة ومبيّنا ما بين الصور الجزئية من تناغم 

تَلْمَسُ الغصنَ المُعرَّى فإذا في الغصن نُضْرَه

وإذا رَفَّتْ على القفرِ استوى ماءً وخُضْر ه

وإذا مَسَّتْ حَصاةً صَقلتْها فهي دُرَّه

1-تحليل الصورة الكلية  

 تضافرت وتناغمت الصور الجزئية في المقطع السابق لتكون صورة كلية مُعبرة عن أثر الغبطة في الكون ؛ فالغبطة تلمس الغصن اليابس فيتحول إلى غصن مورق ، كما أنها تدور حول الصحراء فتتحول إلى واحة خضراء ، إلى جانب أنها تمس الحصاة فإذا بها تتحول إلى درة متلألئة 

أجزاء الصورة الكلية 

  القفر – الحصاة – الدرة - الغصن

(عناصر - ملامح – خطوط ) الصورة الكلية (عناصر - ملامح – خطوط ) الصورة الكلية  

    1-الصوت 

ونسمعه في كلمات من مثل : ( خضرة ، ماء ، درة)

  2- اللون 

ونراه في كلمات من مثل : ( صقلتها ) 

   3- الحركة 

ونشعر بها في كلمات من مثل : ( تلمس ، مسّت ، رفّت)

4- التجسيد

 حيث جعل السعادة إنسانا يحول القبح إلى جمال

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (20.5ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

2


أيُّها الباكي رويداً لا يسدُّ الدمعُ ثغرَهْ

أيُّها العابسُ لن تُعطَى على التقطيبِ أُجْرَهْ

لا تكنْ مُرَّاً ، ولا تجعَلْ حياةَ الغيرِ مُرَّهْ

إِنَّ من يبكي لهُ حَوْلٌ على الضحكِ وقُدْرَهْ

فتَهَلَّلْ وتَرَنَّمْ ، فالفتى العابسُ صَخْرَهْ

سَكَنَ الدهرُ وحانتْ غفلةٌ منهُ وغِرَّهْ

إنَّهُ العيدُ … وإنَّ العيدَ مثل العُرْسِ مَرَّهْ

1-تحليل الصورة الكلية 

يرسم الشاعر صورة كلّية تُعبر عن رفضه للحزن والتشاؤم فرسم صورة لإنسان متشائم حزين باكٍ من غير مبرر ومأثر سلبيا في نفسية الآخرين بينما فرص السعادة أمامه وهو لا يستغلها.

أجزاء الصورة الكلية 

الإنسان العابس – الأصدقاء – العيد - الدمع  

(عناصر - ملامح – خطوط ) الصورة الكلية  

1-الصوت 

ونسمعه في كلمات من مثل : (يبكي – ترنم – الضحك )

  2- اللون 

ونراه في كلمات من مثل : (العابس – التقطيب – تهلّل )

   3- الحركة

ونشعر بها في كلمات من مثل : (سكن – غفلة – غرة )

4- التجسيد

(  سَكَنَ الدهرُ وحانتْ غفلةٌ منهُ وغِرَّهْ) تجسيد الدهر كشيء مادي ( إنسان )

مرحبًا بك في بوابة الإجابات، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...